Connect with us

Hi, what are you looking for?

رياضة

“أديداس” تحقق في “مزاعم” عن تصرفات غير لائقة من كانييه ويست تجاه موظفيها

شعار أديداس

أعلنت شركة “أديداس” الألمانية لتصنيع المعدات الرياضية الخميس أنها فتحت تحقيقاً مستقلاً في “مزاعم” عن سلوك غير لائق تعرض له عدد من موظفيها من مغني الراب كانييه ويست الذي قطعت الشركة أخيراً تعاونها معه في تصنيع أحذية “ييزي”.

ويتعلق هذا التحقيق بما أوردته مجلة “رولينغ ستونز” الأميركية نقلاً عن مسؤولين سابقين في “ييزي” و”أديداس” من أن السلوك المشكو منه راوح بين عرض مواد إباحية للموظفين خلال الاجتماعات، ومناقشة مواضيع إباحية، وإظهار صورة حميمة لزوجة ويست السابقة كيم كارداشيان خلال مقابلات العمل.

وأفادت “رولينغ ستونز” الأميركية بأن هؤلاء المسؤولين السابقين وجهوا رسالة إلى مديري المجموعة بعنوان “حقيقة +ييزي+”.

واتهم معدّو الرسالة الشركة بأنها لم تبدِ أي “مسؤولية” تجاه موظفيها ولم توفر لهم”الحماية” من “السلوك المنحرف” لكانييه ويست “حيال النساء”.

وشكا هؤلاء أنهم عانوا “لسنوات” ما وصفوه بـ”إساءات لفظية وكلام مبتذل وتصرفات تخويف”.

وأضاف موجهو الرسالة أن أعضاء مجلس إدارة “أديداس” ومسؤولين آخرين في الشركة امتنعوا عن الاحتكام إلى “البوصلة الأخلاقية” من خلال “تجاهلهم سلوك كانييه العلني غير السويّ وشكاوى فريق +ييزي+” من تصرفاته المثيرة للمشاكل.

وأصدرت “أديداس” بياناً أكدت فيه أن “من غير الواضح راهناً مدى صحة الاتهامات الواردة في الرسالة التي خلت من أسماء كاتبيها”.

لكنها شددت على أنها تأخذ هذه الادعاءات “على محمل الجد” وعلى كونها اتخذت “قراراً بفتح تحقيق مستقل على الفور في المسألة”.

وأعربت الشركة عن دعمها “الكامل” لموظفي “أديداس”، مذكّرة بأنها تعمل في الوقت نفسه “على تفاصيل إنهاء” العقد مع مغني الراب.

وأعلنت “أديداس” في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الفائت إنهاء شراكتها مع مغني الراب عقب إطلالاته التي انطوت على معاداة السامية، واضعة حداً لشراكة مربحة بدأت عام 2014.

وأشارت “أديداس” في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الى إن ربحها الفائت نتيجة فسخ هذه الشراكة يقدر وحده بنحو 500 مليون دولار بحلول نهاية 2022.

قد يعجبك أيضا

علوم وتكنولوجيا

تعتزم مجموعة “أديداس” العملاقة للمنتجات الرياضية خوض غمار عالم “ميتافيرس” من خلال إطلاق أولى مجموعاتها بتكنولوجيا “ان اف تي” لتوثيق الأصالة الرقمية التي تحدث...

حقوق النشر والطبع محفوظة لـ "ذا برس". بعض المواد الإخبارية مصدرها وكالات أخبار عالمية.